تعزيز اليقين

إمكان بعثة الأنبياء

الخالق لهذا الكون الفسيح المتقَن ، لا يعجزه جعل الإنسان نبياً بل (جعل الإنسانِ نبياً ليس بأعظم من جعل العلقة إنساناً حيّاً عالماً ناطقاً سميعاً بصيراً متكلماً قد علم أنواع المعارف )[1]

وحياة الإنسان وعلمه وحكمته دالةٌ على اتّصاف خالقه بالحياة والعلم والحكمة ، لأنها صفاتُ كمالٍ ، وفاقد الكمال لا يعطيه ؛ هذا من جهة ومن أخرى : أن انتظام الكون وإتقانه يدلُ دلالةً قطعية على حكمة صانعه، والحكيمُ منزهٌ عن الخلقِ عبثاً .

وتخصيص الإنسان بالعلم والحكمة دون سائر المخلوقات ، وتخصيص كل مخلوقٍ بهيئة تناسب الغاية التي خُلق من أجلها ، يدل على إرادته وعلمه بالمآلات ، ما يعني أن الوسيلة التي خاطب بها خلقه كانت وفق إرادةٍ وحكمةٍ وعلم ، ولا يصح الاعتراض عليها من قِبل الموهوب الناقص ، إذ عُلِمَ عقلاً أن الواهب أكمل .

ويتأكد إمكان النبوة بالنظر إلى حاجة الإنسان إليها ، وكلما كان الإنسان إلى شيءٍ أحوج يسَّر اللهُ الوصولَ إليه

يقول الإمامُ ابن تيمية – رحمه الله – :

( الناسُ كلّما قَوِيَتْ حاجتُهُم إلى معرفة شيءٍ يسّر الله أسبابَه ، كما يُيسِّر ماكانت حاجتُهُم إليه في أبدانهم أشد ، فلما كانت حاجتُهُم إلى النفَس والهواء أعظمُ من حاجتِهِم إلى الماء كان مبذولاً لكل أحدٍ في كل وقت ، ولما كانت حاجتُهُم إلى الماء أكثرُ من حاجتهم إلى القُوت كان وجودُ الماء أكثر ، وكذلك لمّا كانت حاجتُهُم إلى معرفة الخالق أعظمُ كانت آياتُه ودلائلُ ربوبيّتِه وقدرتِه وعلمِه ومشيئتِه وحكمتِه أعظمُ من غيرها ، ولمّا كانت حاجتُهُم إلى معرفةِ صدقِ الرسلِ بعد ذلك أعظمُ من حاجتِهِم إلى غيرِ ذلك أقام الله سبحانه وتعالى من دلائلِ صدقِهِم ، وشواهد نبوّتِهِم وحُسنِ حالِ مَن اتّبعَهُم ، وسعادتِه ونجاتِه ، وبيانِ مايحصلُ له من العلم النافع ، والعملِ الصالحِ ، وقُبْحِ حال مَن خالفهم ، وشقاوتِه وجهلِه وظلمِه مايظهرُ لمَن تدبَّر ذلك )[2]

كذلك الإنسانُ بحاجةٍ إلى معرفة الهواء النقيِّ من السام ، والطعامِ الصالحِ من الفاسد ، فوهبَه الله الحواسَّ الخمس ، ليميِّزَ بين المنافعِ والأضرار ، فمن وفَّر له مايحتاجُ إليه في حياته من باب أولى أن يوفِّر ما كان إليه أحوج ، ألا وهو معرفةُ خالقِهِ والغايةُ والمآلُ ، فإن كانَ غايةُ مراد الحيوانات الحصولُ على الطعام والشراب ، فالإنسان غايةُ مرادِه معرفةُ خالقِه وغايةُ وجودِه ، وهذا هو الفرقُ الجوهريُّ بين الإنسانِ والحيوان !

____________

[1] ابن تيمية – مجموع الفتاوى ( 16/264 )

[2]ابن تيمية – الجواب الصحيح ( 3/273 )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى