تعزيز اليقين

دليل الخلق والإيجاد

  • حقيقة هذا الدليل: 

 تتحصل حقيقة هذا الدليل في الاستدلال على ضرورة وجود الله بحدوث الكون بجميع مكوناته وأحداثه، فالكون حَدَث من الأحداث وفعل من الأفعال، وكل شيء يحدث بعد أن لم يكن فإنه يجب أن يكون له سبب وفاعل.

  • مايستند إليه هذا الدليل: 

وهذا الدليل دليل عقلي يقيني، يستعمله عامة العقلاء في حياتهم، لا يحتاج الإنسان فيه إلى تعلم ولا دراسة؛ ولأجل هذا كان هذا الدليل من أكثر الأدلة وأوسعها انتشاراً بين المؤمنين.

  • مقدمات دليل الخلق والإيجاد ومكوناته: 

ومن خلال عرض حقيقة دليل الخلق والإيجاد يتبين أنه يقوم على مقدمتين أساسيتين، هما: الأولى: أن الكون حادث من العدم وليس قديما، والثانية: أن الحادث لا بد له من محدث.

أما المقدمة الأولى من مقدمات دليل الخلق والإيجاد: وهي: أن الكون حادث غير قديم، فالمراد بها: أن الكون الذي نشهده ونعلمه له بداية في وجوده، فقد كان معدوما ثم انتقل من العدم إلى الوجود، والاستدلال بدليل الحدوث على وجود الله تعالى لا يتوقف على إثبات حدوث أصل الكون بل يكفي فيه إثبات بعض الحوادث المشهودة بالأعين كحدوث الإنسان والنبات وغيرهما، وهذه طريقة القرآن: {أم خُلقوا من غير شيء أم هم الخالقون}[الطور: ٣٥] 

وإثبات حدوث الكون له مسالك عقلية وأخرى من النظريات العلمية، فأما المسالك العقلية فيُراجَع فيها أصل هذا المختصر وهو كتاب ” ظاهرة نقد الدين في الفكر الغربي الحديث ” للدكتور سلطان العميري مع التنبيه إلى أن بعض الطوائف الإسلامية قد تكلفوا في طريقة إثبات حدوث الكون ما جعلهم ينكرون بعض الحقائق الشرعية.

  • الأدلة العلمية على حدوث العالم: 

مع أن العقل المبني على دلالة الحس الضرورية يدل على حدوث العالم، ويشهد بأن له بداية محتومة، فإن العلم التجريبي في تطوراته الحديثة يؤكد في عدد من اكتشافاته المتأخرة  منأن العالم حادث يزيد من قوة تلك الحقيقة وتعمقها.

وقد تضافرت مقالات عدد كبير من العلماء التجريبيين مع اختلاف اختصاصاتهم واهتماماتهم العلمية على تأكيد هذه الحقيقة، وأضحت قضية حدوث العالم من القضايا المستقرة في كتابات كثير منهم.

وفي بيان ذلك يقول العالم الفيزيائي المعاصر بول ديفيز ( Paul  Davies ):”أهم اكتشاف علمي في عصرنا هذا هو أن الكون المادي لم يكن موجودا أبدا”[1]، ويقول عالم الكيمياء جون كليفلاند كوثران ( John Cleveland Cothran ): “تدلنا الكيمياء، على أن بعض المواد في سبيل الزوال أو الفناء، ولكن بعضها يسير نحو الفناء بسرعة كبيرة والآخر بسرعة ضئيلة، وعلى ذلك فإن المادة ليست أبدية، ومعنى ذلك أيضا أنها ليست أزلية، إذ أن لها بداية، وتدل الشواهد من الكيمياء، وغيرها من العلوم، على أن بداية المادة لم تكن بطيئة أو تدريجية، بل أوجدت بصورة فجائية، وتستطيع العلوم أن تحدد لنا الوقت الذي نشأت فيه هذه المواد، وعلى ذلك فإن هذا العالم المادي لا بد أن يكون مخلوقا، وهو منذ أن خلق يخضع لقوانين، وسنن كونية محددة ليس لعنصر المصادفة بينها مكان”. [2]

والإقرار بحدوث الكون، وقوة دلالة العلم الحديث على ذلك، ليس خاصا بالعلماء المؤمنين، بل أقر بذلك عدد كبير من العلماء الملحدين، ومن أشهرهم: ستيفن هوكنج (Stephen Hawking)، فإنه يقول: “ومع تراكم الدليل التجريبي والنظري، أصبح من الواضح أكثر وأكثر أن الكون لا بد له بداية في الزمان، حتى تمت البرهنة على ذلك نهائيا في 1970م”،[3]

وكرر المعنى نفسه في عدد من كتبه، بل ذكر أن الاعتقاد بأزلية الكون يؤدي إلى استنتاجات سخيفة.[4]

  • أهم الشواهد العلمية التي يعتمد عليها العلماء في إثبات حدوث الكون

ومن أهم الشواهد العلمية التي يعتمد عليها العلماء في إثبات حدوث الكون: قانون الديناميك الثاني، الذي يعني: أن الطاقة الحرارية لا تنتقل إلا من الأجسام الحارة إلى الأجسام الأقل منها حرارة، ولا يمكن أن يحدث العكس ( نظر: أساسيات الفيزياء، بوش (٣٢٧-٣٤٤) .)، وهذا يدل على أن الطاقة في الكون لا تسير إلا في اتجاه واحد فقط، وهو الانتقال من الأعلى حرارة إلى الأقل حرارة.

وفي الاستدلال بهذا القانون على حدوث الكون، وبيان وجه دلالته، يقول عالم الطبيعة البيولوجي فرانك ألين ( Frank Allen ): “قوانين الديناميكا الحرارية تدل على أن مكونات هذا الكون تفقد حرارتها تدريجيا، وأنها سائرة حتما إلى يوم تصير فيه جميع الأجسام تحت درجة من الحرارة بالغة الانخفاض، هي الصفر المطلق، ويومئذ تنعدم الطاقة، وتستحيل الحياة، ولا مناص من حدوث هذه الحالة من انعدام الطاقات عندما تصل درجة حرارة الأجسام إلى الصفر المطلق بمضي الوقت،  أما الشمس المستعرة، والنجوم المتوهجة، والأرض الغنية بأنواع الحياة، فكلها دليل واضح على أن أصل الكون أساسه يرتبط بزمان، بدأ من لحظة معينة، فهو إذن حدث من الأحـداث، ومعنى ذلك أنه لا بد لأصل الكون من خالق أزلي، ليس له بداية، عليم محـيط بكل شيء، قوي ليس لقـدرته حدود، ولا بد أن يكون هذا من صنع يديه” [5]

وأقر برتراند راسل (Bertrand Russell) – وهو من أعمدة الملحدين الكبرى – بأن قانون الديناميك الحراري يدل على حدوث الكون، ولكنه سعى إلى التقليل من أهمية دلالته على ضرورة وجود الخالق وحاول تنفير القارئ من الاعتماد عليه.[6]

وحين ذكر العالم الفيزيائي المعاصر بول ديفيز (Paul Davies ) القول بقدم الكون، أشار إلى أن هذا القول يواجه صعوبات بالغة التعقيد والقوة، وذكر منها دلالة القانون الثاني من قوانين الديناميك الحرارية، وشرح وجه كونه مشكلًا جدًا على القول بأزلية الكون . [7]

ومن الشواهد العلمية التي اعتمد عليها العلماء في إثبات حدوث الكون: قضية الانفجار العظيم بكل مكوناتها، وهي نظرية ضخمة، واسعة الأرجاء، كثيرة التفاصيل، ولكن حاصلها الذي يهمنا في هذا الموضع: أن العالم خرج إلى الوجود نتيجة انفجار عظيم حدث قبل أكثر من خمسة عشر ألف مليون سنة، تشكلت من خلالها جميع أجزاء الكون المكونة لهيكله [8]

وقد أضحت نظرية الانفجار العظيم– مع أنها ما زالت نظرية ظنية- من أوسع الشواهد العلمية التي يعتمد عليها العلماء في إثبات حدوث الكون، يقول العالم الفيزيائي المعاصر بول ديفيز (Paul  Davies): “يتفق الفلكيون حاليا على أن الكون قد جاء إلى الوجود من انفجار عظيم ‘’ [9]، وجعلها من أقوى الأدلة عنده على إثبات وجود الخالق المدبر للكون، ووصفها بأنها هبة الله، وبين ذلك بأن ما نتج أثناءها وبعدها من الدقة الباهرة في قوانين الكون ومقاييسه يستحيل إلا أن يكون بفعل مدبر حكيم عليم. [10]

وتعد هذه النظرية الدليل الأقوى الذي اعتمد عليه العالم الفيزيائي المعاصر الملحد ستيفن هوكنج في إثبات حدوث الكون، فإنه شرح تفاصيل تلك النظرية ورصد الأدلة الدالة عليها وأكد ثبوتها وأقر بموجبها في إثبات حدوث الكون صراحة. [11]

وأما ستيفن واينبرج (Steven Weinberg) فقد أقام كتابه الشهير “الدقائق الثلاث الأولى من عمر الكون” على نظرية الانفجار العظيم، ومع تصريحه بأن تلك النظرية ليست يقينية في ثبوتها إلا أنه ذكر “أن نظرية عن أصل الكون شاعت جدا، حتى أن الفلكيين يدعونها غالبا النموذج القياسي، وهذه النظرية هي تقريبا النظرية المسـماة الانفجار العظيم”[12]ثم توغـل في شـرح تفاصيلها، وذكر شواهدها العلمية في سائر الكتاب.

ويكشف أنتوني فلو (Antony Flew) عن أثر هذه النظرية عليه، فيقول: “عندما التقيت لأول مرة – كفيلسوف ملحد- بنظرية الانفجار الكوني التي تصدت لتفسير وجود الكون، أدركت أنني أواجه نظرية مختلفة، نظرية تتماشى ما يطرحه سفر التكوين، وإذا كان الأمر كذلك، فلم يعد هناك مفر من البحث عمن أحدث هذه البداية”[13]

وتعد نظرية الانفجار العظيم من أعظم الكوارث العلمية التي نزلت كالصاعقة على عقول الناقدين للأديان؛ ولأجل هذا استماتوا في التنكر لها، وفي الاعتراض عليها، ووَصفَها أحدهم بأنها نظرية كريهة، ونعتها آخر، فذكر أنها نظرية بغيضة للعقل العلمي [14]

وقد ساق المتبنون لهذه النظرية في الاستدلال على ثبوتها أدلة علمية كثيرة جدا، وكل دليل منها يصلح أن يكون دليلا مفردا على حدوث الكون، ولكن تفصيل ذلك مما يطول به الكلام جدا [15]

وأما المقدمة الثانية من مقدمات دليل الخلق والإيجاد، وهي: أن الحادث لا بد له من محدث، فالمراد بها: أن أي فعل يحدث في الوجود فإن لا بد له من فاعل يقوم به ويؤثر في وجوده، لأنه يستحيل في المعدوم أن يحدث نفسه أو أن يقع بغير فاعل.

وهذه المقدمة من أوضح المبادئ العقلية الضرورية، لا يمكن للعقل الإنساني أن يستمر في التنكر له، وهو من أجلى القوانين التي يخضع لها البشر في تعاملاتهم الحياتية، ويسيرون على وفقها في فهم ما يدور حولهم من أحداث الكون، وفي بيانه هذه الحقيقة يقول ابن تيمية:” من المعلوم بالضرورة أن الحادث بعد عدمه لابد له من محدث، وهذه قضية ضرورية معلومة بالفطرة، حتى للصبيان؛ فإن الصبي لو ضربه ضارب وهو غافل لا يبصره لقال: من ضربني؟ فلو قيل له: لم يضربك أحد، لم يقبل عقله أن تكون الضربة حدثت من غير محدث، بل يعلم أنه لابد للحادث من محدث. فإذا قيل: فلان ضربك، بكي حتى يضرب ضاربه”

فظهر من التقرير السابق أنه لم يبق إلا أن حدوث الممكن وانتقاله من العدم إلى الوجود لا يمكن إلا أن يكون بفاعل لا فاعل قبله.

ومن خلال هاتين المقدمين يتنبه العقل الإنساني إلى النتيجة الضرورية الملازمة لهما، وهي: أن الكون لا بد أن يكون له خالقٌ حيٌ قادرٌ مختارٌ مريدٌ.

  • حقيقة استدلال المؤمن بدليل الحدوث:

فالمؤمن لا يقول في استدلاله بدليل الحدوث: إنه لا يعلم من أحدث الكون، ويفترض وجود الله لحل ذلك، وإنما يقول: إن الاستدلال العقلي الضروري يدل على أن الكون لا بد له من خالق.

والمؤمن لا يقول: إن اعتمادي على دليل الخلق والإيجاد ناتج عن عجز المخالفين لي عن إثبات النقيض لقولي  – من خلال العلم التجريبي  ، وإنما يثبت دعواه بما يتضمنه دليل الخلق والإيجاد من معاني ثبوتية قطعية، فسواء وُجد المخالف أو لم يوجد، فإن دليل الخلق يدل على ضرورة وجود الخالق.

  • التنبيه على دليل الخلق والإيجاد في القرآن الكريم: 

مع أن دليل الخلق والإيجاد دليل عقلي في أصله، إلا أن النصوص الشرعية في الإسلام اهتمت به كثيرا، وكررت التنبيه عليه مرارا، وأشارت إلى مسلماته التي يقوم عليها، وإلى مقتضياته التي ينتهي إليها في مواطن متعددة.

ومن المواطن التي جاء التنبيه فيها على دليل الخلق والإيجاد : قوله تعالى : {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُون} فهذه الآية تنبه على المسلمات الضرورية التي يعتمد عليها الاستدلال بخلق الإنسان على وجود الله ؛ وذلك أن الأمر “لا يخلو الأمر من واحدة من ثلاث حالات بالتقسيم الصحيح، الأولى: أن يكونوا خلقوا من غير شيء أي: بدون خالق أصلا، الثانية: أن يكونوا خلقوا أنفسهم، الثالثة: أن يكون خلقهم خالق غير أنفسهم، ولا شك أن القسمين الأولين باطلان، وبطلانهما ضروري كما ترى، فلا حاجة إلى إقامة الدليل عليه لوضوحه، والثالث هو الحق الذي لا شك فيه، أنه هو جل وعلا خالقهم المستحق منهم أن يعبدوه وحده جل وعلا” وذكر الدليل بصيغة استفهام الإنكار، ليبين أن هذه القضية التي استدل بها فطرية بديهية مستقرة في النفوس، لا يمكن [لصحيح] الفطرة إنكارها.

ومن أوضح النصوص الشرعية التي تضمن الإشارة إلى مكون من أهم المكونات التي يعتمد عليها دليل الخلق والإيجاد: قول النبي ﷺ:” يأتي الشيطان أحدكم فيقول من خلق كذا من خلق كذا حتى يقول من خلق ربك فإذا بلغه فليستعذ بالله، ولينته” فقد أرشد ﷺ في هذا الحديث إلى أفضل الطرق البرهانية وأجمعها، فهو لم يأمر بالاستعاذة بالله وحدها – مع أهمية ذلك وضرورته – وإنما أمر العبد أن ينتهي عن الخوض في ذلك السؤال مع الاستعاذة بالله؛ إعلاما منه بأن ذلك السؤال متضمن لخطأ منطقي، وغلط عقلي ظاهر، “فإن النفس تطلب سبب كل حادث، وأول كل شيء حتى تنتهي إلى الغاية والمنتهى…

فإذا وصل العبد إلى غاية الغايات، ونهاية النهايات، وجب وقوفه، فإذا طلب بعد ذلك شيئاً آخر وجب أن ينتهي، فأمر النبي ﷺ العبد أن ينتهي مع استجارته بالله من وسواس التسلسل، وإنما وجب انتهاؤه لأنه يمتنع أن يكون لخالق كل مخلوق خالق، فإنه لو كان له خالق لكان مخلوقاً. ولم يكن خالقاً لكل مخلوق، بل كان يكون من جملة المخلوقات، والمخلوقات كلها لا بد لها من خالق، وهذا معلوم بالضرورة والفطرة.

  • انظر أيضًا: 

https://almohaweron.com/545424-2/


[1] القوى الأربع الأساسية في الكون (١٧).

[2] الله يتجلى في عصر العلم، تحرير جون كلوفر مونسيما (٣١).

[3] تاريخ موجز للزمان (٧).

[4] تاريخ موجز للزمان (٧).

[5]  ( الله يتجلى في عصر العلم، تحرير جون كلوفر مونسيما (١٢). وانظر شاهدات أخرى: المرجع ذاته (٩١)

[6] انظر: نظرة علمية (١٠٧-١٠٩).

[7]  ( انظر: الاقتراب من الله (١٥).

[8] ( انظر: في شرح تفاصيل هذه النظرية: تاريخ موجز للزمان من الانفجار العظيم إلى الثقوب السوداء، ستيفن هوكنج (١٠٦-١١٠)، القوى الأربع الأساسية في الكون، بول ديفيز (١١٨-٢٢٣).).

[9]  ( القوى الأربع الأساسية في الكون (٢٠).

[10] ( انظر: المرجع السابق (٢٢٩ ، ٢٣٠ ، ٢٣٢).).

[11] ( انظر: تاريخ موجز للكون (٥٥)  والتصميم العظيم، له أيضا (١٥٢-١٥٦).)

[12] ( الدقائق الثلاث الأولى من عمر الكون (١٢)، وانظر (١٦)، وقد مدح العالم الفيزيائي المعاصر ستيفن هوكنج هذا الكتاب بأنه جيدا جدا ، انظر: تاريخ موجز للزمان (١٠).)

[13] (هناك إله – ضمن كتاب رحلة عقل لعمر شريف- (٨٠).).

[14] ( انظر: القضية الخالق ، لي ستروبل (١٤٥-١٤٦) .).

[15] ( انظر : التصميم العظيم ، ستينفن هوكنج (١٥٧) ، وحافة العلم ، ريتشارد موريس (٥٢) ، والله والعلم ، جان غينون (٧٨) ، خلق الكون بين العلم والإيمان ، محمد باسل الطائي (٨٤-٩٥)).جزء

 

 

0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى