بعد الموت… !

لو جيء بنطفةٍ بل ببصقة – أكرمكم الله – إلى شخصٍ ليس عنده تصور عن كيفية وجود الإنسان في هذه الحياة، ثم قيل له: إن الإنسان الذي تراه بلحمٍ وشحمٍ وعظمٍ، هذا الذي يتكلم ويبطش ويفكر ويغضب ويعمل .. إلخ، قد كان في طَوْره الأول ماءً مهينًا مستحقرًا، شبيهًا بهذا الذي جيء به إليك ! … تابع قراءة بعد الموت… !