{بسم الله الرحمن الرحيم}

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد -رسول الله- المبعوث بالحق، خاتم الأنبياء والمرسلين، وبعد:

“إن محمدًا نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده، لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمدًا أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمدًا في طليعة الرسل ومفكري العالم”.

 (السير موير)

تعتبر محاكمة الفيلسوف اليوناني سقراط من أشهر المحاكمات التاريخية حيث حكم عليه بالإعدام سنة٣٩٩ ق.م بسبب فلسفته التي كانت تناهض الحكم آنذاك في أثينا، ولاعتراضه على نظام الديمقراطية في بلاده التي كان يحبها ومات من أجلها.

نُقِل لنا إرث سقراط الفلسفيّ على لسان تلميذه الوفيّ أفلاطون، حيث ألف الحوارات السقراطية، ومن خلالها كان سقراط هو المتحدث بفلسفته.

ولكن لنقف لحظة مع أنفسنا ونسأل سؤالًا قد يبدو هامًا، ترى ما الذي جعلنا متأكدين إلى هذه الدرجة من صدق هذه القصة، أو ما الذي جعلنا نجزم بوجود شخص يدعى سقراط منظر وفيلسوف يوناني، ومن هو أفلاطون أصلًا؟ ألا يمكن أن تكون هذه الشخصيات هي من وحي خيال بعض الفلاسفة اختلقوها ليتسلوا بها ولينشروا أفكارهم وقناعاتهم بطريقة غير مباشرة؟

في هذا المقال قد نجد جوابنا عن هذه الأسئلة، فتعال عزيزي القارئ وشاركني هذه السطور لعلّنا نجد ضالتنا فيها.

ترى لماذا ينكر البعض وجود النبي محمد ﷺ ويقولون بزعمهم أنه شخصيّة خيالية؟

أقدمت إحدى الباحثات التونسيات وتدعى هالة الوردي بعد بحثها -على حد زعمها أنها بالفعل بحثت- وقالت: أنَّ شخصية النبي محمد شخصية خيالية اختلقتها عقول كُتاب السِّيَر، وفي موضع آخر زعمت بتناقض شخصيته عليه الصلاة والسلام؛ بل وأتت بوثيقة نصرانية تدَّعي أن النبي قد توفي في مدينة غزة وليس بالمدينة المنورة.

وقد قام بتفنيد هذه الأكاذيب الدكتور سامي العامري في قناته، وبيّنَ عدم صحة الوثيقة التي تستند عليها؛ لأنه مختلف في صحتها، وبالتالي لا تصلح للاستدلال فضلًا عن نسف تراث أمّة بالكامل مقابل وثيقة مشكوك في صحتها. [١]

لكن ربما لم يخطر ببال الباحثة أنها جاءت بأضحوكة ولم تأتِ بشيء ذا بال، فقولها باطل من وجوه عديدة، غير أنه متناقض جدًا، ونحن نفند شبهتها في هذا المقال وهذا يجري على من يقول بقولها أيضًا.

بداية وقبل الشروع بذكر ما يرد في هذه الشبهة من أساسها، كيف تزعم هذه الباحثة بخرافية شخصية الرسول ومن ثم تقول أنه مات في مدينة غزة بعد أن كان يحارب فيها، ومن ثم تقول عنه عليه الصلاة والسلام أنه شخصية خيالية، وتردف بقولها بأحد كتبها الواهية بأنّ سيدنا أبوبكر الصديق وسيدنا عمر-رضي الله عنهما- قد تواطأ على قتل النبي الكريم بتسميمه، وهذه حزمة من المتناقضات التي تجعلنا نرد الشبهة هكذا من غير أن ننبس ببنت شفه فقط لتهافتها، فكيف تزعم أنّ شخصًا ليس موجودًا ثم تقول ولكنه توفي سنة كذا أو تم قتله!

سؤال للباحثة: هل هو موجود أم غير موجود نريد أن نفهم فقط؟

وهذا ما يسمى بعلم المنطق باستحالة اجتماع النقيضين، فهو إما موجود أو لا، ولقد أوقعت الكاتبة نفسها في تناقضات عجيبة تبين أنّها لا تمتلك أدوات البحث والاستدلال الصحيحة لا هي ولا من يزعمون مزاعمها.

وتاليًا نفند هذه الشبهة، وهذا من حق شبابنا المسلم، فعلينا ألا نتركهم نهبًا لهؤلاء العابثين بدين الله.

[١]-يعتبر القرآن الكريم المنبع الأول الذي يستمد منه المسلمون الأحكام والتشريعات التي تنظم حياتهم وعلاقاتهم، كما يعد القرآن هو المصدر الرئيسي في تلقي الأخبار الصادقة التي لا ريب فيها، فيقول ربنا جل جلاله: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا }[الفتح: ٢٩]

وفي سورة الأحزاب يقول جل جلاله: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}[الأحزاب:٤٠]، وفي هذه الآيات بيان لحقيقة وجوده ﷺ وبأن اسمه محمدًا، وليس كما يزعمون ويشككون حتى في اسمه الكريم.

ونرد على من ينكر وجود النبي الكريم بعد هذه الآيات الكريمات بقوله تعالى في سورة النساء: {وَمَن أصْدَقُ مِن الله قِيلا} أيضًا قوله تعالى: {ومَن أصّدَقُ مَن الله حدِيثا}، فماذا بعد الحق إلا الضلال!

[٢]– “ومما يلفت النظر عند المطالعة في السيرة النبوية أن كل سير النبي تدعو إلى محبته، حتى شكله الظاهر، فأنت حينما تقرأ تفاصيل شكله، ومظهره، وشعره، ووجهه، وجماله، وملبسه، وهيئته، تشعر بالحب يتضاعف في قلبك، وبالروح الإيمانية تزداد قوة ويقينا.” [٢]

وتعد السيرة النبوية ميراثنا كمسلمين بعد كتاب الله، فسيرته ﷺ ليست كأي سيرة أخرى، فنحن عندما نعمد إلى قراءة ترجمات لأشخاص مروا على التاريخ و كانت لهم بصمةً لا تُمحى من منظرين، وفلاسفة، وطغاة، وحكام عدول، وفنانين وغيرهم، فنحن حينها نقرأ طرفًا من حياتهم كان التركيز غالبًا عليه، -أو بعبارة أدق، على جانب أثّروا فيه-، بينما وأنت تقرأ في سيرته ﷺ ترى العجب العجاب من دقائق الأمور، فكُتّاب السّير لم يغفلوا شيئا من سيرته، فسائر يومه مكشوف لكل الدنيا، من علاقاته بالصحابة وبزوجاته وبالصبيان الذي يلعبون في المدينة، وبالكافرين وقت السلم ووقت الحرب، حتى أنهم سجّلوا أحزانه ﷺ وأفراحه، سجلوا تاريخ غزواته، وسجلوا ضحكاته مع الصحابة الكرام، سجلوا كيف ذهب ليخفف عن طفل صغير مات طائره، فلم يغفل كُتّاب السّير شيئُا من سيرته العظيمة العطرة، لقد قاموا بتسجيل عدد الشعرات البيض في وجهه الجميل، حتى حمرة وجهه والنور الذي يشع منه كفه التي وصفها أحد الصحابة الكرام أنها أنعم من الديباجة، سجلوا حزنه على ولده إبراهيم، ورأفته ببنته زينب، وحنوه على فاطمة الزهراء أحب بناته له، لقد أخبرونا عن أحب طعامه، عن طريقة لباسه وما يحب من الالوان، عن صلاته وطول قيامه، وكم كان يستغفر في مجلسه، وما أكثر ما كان يؤرقه، و هذا إن دل على شيء دل على كذب من يدّعي بخرافية شخصيته ﷺ، فكيف يواطئ جميع المسلمين على الإيمان بشخصية ليس لها وجود في الحقيقة؟

وإنه لمن السفه نكران شخصية كشخصية الرسول ﷺ، فهذا النكران يبطل وجود كل من عاصروه، وهذا ضرب من العبث، فقد قيد الله لحفظ هذه السنة رجالًا وعقولًا لا مثيل لها، فأفنوا أعمارهم لكي يحفظوا هذا الدين وينقلوه لنا، فجزاهم الله عنا خير الجزاء.

وكما يعبر الشيخ سلمان العودة على هذه العقول الإسلامية الفريدة ويقول: “العقل الإسلامي يفترض أنه مثال للنقاء والتجرد، والدقة والمعياريّة في عدم القبول للأخبار والأمور إلا بالبرهان والدليل، وربنا -سبحانه وتعالى- علّمنا في محكم التنزيل فقال: {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } [سورة البقرة ١١١]

ويقول -سبحانه-: { وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ}[سورة المؤمنون ١١٧]” [٣]

[٣]-حتى غير المسلمين، فنحن نرى في كتب المستشرقين دراسات مستفيضة لحياته ﷺ، فقد أولى هؤلاء الكتاب لحياة النبي الكريم اهتمامًا كبيرًا، وشهدوا له بأنه أعظم رجل وأعظم قائد، ولو وجد الآن لانتهت جميع مشاكلنا كما يقول الكاتب برنارد شو، فكيف تكون شخصيته ﷺ خرافية خياليّة وقد شهد القاصي والداني بعدله وحكمته وتفرد شخصيته عليه الصلاة والسلام.

 ومن اللطائف في هذا الباب ما تكلم به المؤرخ اللبناني المسيحي أسد رستم، فقد ألَّف كتابه وأسماه (مصطلح التاريخ) متأثرًا بعلم (مصطلح الحديث) لإعجابه الشديد بهذا العلم الذي لم يعرف التاريخ مثله، وكان يتمنى أن يوجد لعلم التاريخ ما يحفظه ويحفظ نصوصه وينقحها كما كان لعلم الحديث علم مصطلح الحديث؛ لأن هذا العلم به من الدقة الشيء العجيب في تحري الروايات الصحيحة وتنقيحها مما يشعرك بالعجب والإعجاب بالفعل.

[٤]-من الجميل أن نعلم أن الكتب السماوية قد بشرت بقدوم الرسول عليه الصلاة والسلام؛ بل وأعطت أوصافه كما هي على وجه الحقيقة، فهذه التوراة والإنجيل قد بشرتا بخروجه في جزيرة العرب على صفته التي بُعث عليها صلوات ربي وسلامه عليه.

وهذا ما بينه لنا القرآن الكريم في عدد من الآيات الكريمة:

-فقد جاء في سورة البقرة قوله تعالى:{ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّ فَرِيقًا مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } [البقرة:١٤٦]

أي الذين أعطيناهم التوراة والإنجيل من اليهود والنصارى يعرفون أنَّ محمدًا نبي من عند الله، وذلك بأوصافه الدقيقة المذكورة عندهم في كتبهم، وذلك مثل معرفتهم بأبنائهم الذين لا يخطئوهم، ولكن هنالك فريق ينكرون الحق وهم يعلمون أنه حق.

-وكذلك يأتي المعنى في آية سورة الأنعام: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ ۘ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ } [الأنعام: ٢٠]

-وأيضًا في معنى آية أخرى، على اختلاف أن هذه الآية من المدني على اعتبار السورة مكية؛ ولكنه معنى قريب مما ذكرنا: {وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ ۖ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَن يُنكِرُ بَعْضَهُ ۚ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ ۚ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ}[الرعد:٣٦]

أي أن بعضًا ممن آمنوا بك من أهل الكتاب يفرحون بما عندك من القرآن؛ لأنه مصدق لما معهم من التوراة والإنجيل، ولكن هنالك فريق يكذبون ويعرضون مع معرفتهم أنَّ ما عندك هو الحق المبين.

-ويتأكد هذا المعنى في آيات القرآن الكريم، ويزداد بيانًا مع التكرار، فيقول الله جل جلاله: { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ }  [القصص: ٥٢]

أي اليهود والنصارى الذين -لم يبدّلوا- يؤمنون بما معك من قرآن.

-ومن الأخبار الوارد في كتب اليهود والنصارى ما ورد في سفر إشعياء 29: 12

“أَوْ يُدْفَعُ الْكِتَابُ لِمَنْ لاَ يَعْرِفُ الْكِتَابَةَ وَيُقَالُ لَهُ: «اقْرَأْ هذَا». فَيَقُولُ: «لاَ أَعْرِفُ الْكِتَابَةَ». وهذا مصداق للحديث الطويل الذي يروي لنا قصة نزول سيدنا جبريل على الرسول ﷺ في غار حراء عندما غطه ثلاثًا، وهو يكرر عليه أن اقرأ، فيقول صلوات ربي وسلامه عليه: “ما أنا بقارئ”، ومن الصفات التي أكد القرآن عليها للنبي الكريم صفة الأمية، التي تعد من معجزاته ﷺ “النّبيّ الأمّيّ”.

وأيضًا ما جاء في سفر النبي حبقوق ويؤكد هذا المعنى: “اَللهُ جَاءَ مِنْ تِيمَانَ، وَالْقُدُّوسُ مِنْ جَبَلِ فَارَانَ سِلاَهْ جَلاَلُهُ غَطَّى السَّمَاوَاتِ، وَالأَرْضُ امْتَلأَتْ مِنْ تَسْبِيحِهِ.”  حبقوق3/3

“وقد قامت الأدلة التاريخية على أن فاران هي الحجاز، حيث بنى إسماعيل وأبوه الكعبة، وحيث تفجر زمزم تحت قدميه”

ويحكي لنا الدكتور مهاب السعيد في كتابه الإجابة القرآنية:

“وجاء في إنجيل يوحنا ١٤:١٦”وسوف أسأل الرب وسوف يعطيكم برقليطوس آخر يبقى معكم للأبد”، وبرقليطوس هو الأمجد والأشهر والأكثر استحقاقا للمديح، بمعنى آخر هو الأحمد! كما قال (ول ديورانت) في قصة الحضارة: “لفظ محمد، مشتق من الحمد، وهو مبالغة فيه، كأنه حمد مرة بعد مرة، ويمكن أن تنطبق عليه بعض الفقرات في التوراة تبشر به”.

 فهل يذكرك هذا بقوله تعالى في القرآن عن مقولة عيسى عليه السلام لبني إسرائيل: {وَمُبَشِّرًا بِرَسولٍ يَأتِي مِنْ بَعدِي اسْمُهُ أحْمَدُ} (الصف:٦) “[٤]
وقد كان هذا مما هو مشهور في عهد النّبيّ عند إسلام أحد أحبار اليهود، فقد كانوا أصحاب علم وأهل كتاب، فهذا الصحابي الجليل عبد الله بن سلام ـ رضي الله عنه ـ بعد أن أسلم، وهو من أحبار اليهود يقول: (يا معشر اليهود اتقوا الله، فوالله الذي لا إله إلا هو، إنكم لتعلمون أنه رسول الله، وأنه جاء بحق) رواه البخاري.

وفي قصة إسلامه دلالة واضحة على أن أهل الكتاب عندهم خبر الأنبياء و يعرفونهم بصفات محددة لا توجد إلا بنبي، فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: ( أن عبد الله بن سلام بلغه مقدم النبي ﷺ المدينة، فأتاه يسأله عن أشياء، فقال : إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي: ما أول أشراط الساعة؟، وما أول طعام يأكله أهل الجنة؟، وما بال الولد ينزع إلى أبيه أو إلى أمه ؟، قال: أخبرني به جبريل آنفا، قال ابن سلام: ذاك عدو اليهود من الملائكة، قال: أما أول أشراط الساعة فنار تحشرهم من المشرق إلى المغرب، وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد الحوت، وأما الولد: فإذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد، وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل نزعت الولد، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، قال : يا رسولَ اللهِ، إن اليهود قوم بُهْت، فاسألهم عنِّي قبل أن يعلموا بإسلامي، فجاءت اليهود، فقال النبي ﷺ: أي رجل عبد الله بن سلام فيكم؟!، قالوا: خيرنا وابن خيرنا، وأفضلنا وابن أفضلنا، فقال النبي ﷺ: أرأيتم إن أسلم عبد الله بن سلام؟!، قالوا: أعاذه الله من ذلك، فأعاد عليهم فقالوا مثل ذلك، فخرج إليهم عبد الله فقال : أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، قالوا : شرُّنا وابن شرِّنا، وتنقصوه، قال: هذا كنتُ أخاف يا رسولَ الله ) رواه البخاري

فاليهود قوم بهت، بهتوا وكذبوا على من هو أصدقهم وأعلمهم، فكيف بهم لا يكذبون رسول الله الذي حطم أحلامهم بأنه كان نبيًا من العرب وليس منهم، فقد كانوا يطمعون بأن يكون النبي القادم منهم.

ما الذي يترتب على إنكار وجود النبي ﷺ   ؟

[١]-لقد سنَّ الله سنّةً في كونه لا يمكن خرقها ببعض الترهات التي لا معنى لها، فقد اختار الله الطريقة المناسبة لكي نتعرف عليه من خلالها، وهي إرسال الأنبياء بكتب سماوية، فكانوا كالوسيط بيننا و بين الله يبلغون ما أُنزل لهم من عند ربهم من غير زيادة و لا نقصان، فكانوا مبشرين و منذرين، وقد اصطفاهم الله فهم خير البشر، و اصطفى لهم من الملائكة جبريل لكي يبلغهم الوحي من عنده، واصطفى الله من كل الأنبياء سيدنا محمد ﷺ شاء من شاء و أبى من أبى، فكان خاتم النبيين و سيدهم و سيد ولد آدم صلوات ربي وسلامه عليه، وأنزل الله إليه القرآن، وقال ربنا عن القرآن أنه الفرقان الذي يفرق بين الحق والباطل، فعندما يأتي أحدهم ويجمع معلومات متناثرة لا ترقى إلى درجة البحث العلمي الرَّصين، ويجمع معلوماته الواهية في كتاب يقتضي إنكار شخصية كشخصية النبي ﷺ أو حتى التشكيك به، فهو بداية قد أخطأ من عدة وجوه، أولها وأهمها: طعنه في القرآن الكريم الذي يفضي في نهايته إلى التشكيك في صحته وتعريضه لنقد البشر القاصر، ومن ثم التعامل معه بمزاجية وهوائية البشر، فما قبله هوى فلان نثبته وما رفضه ننزعه و نستغني عنه، وعلى ذلك سيصبح لكل شخص كتاب يتعبد الله(الخاص به) كيفما يشاء، و إطالة التشكيك في القرآن الكريم يجعل الناس نهبًا لأيِّ فكرة مؤدلجة، فيعرضون عن كتاب الله وينصرفون إلى أفكار الناس، ومن ثم يتجه الكثير منهم إلى خيارات تشكيكية و إلحادية و لادينية و لاأدرية وغيرها من الخيارات التي تؤدي بالإنسان إلى جحيم الدنيا و الآخرة.

[٢]-إن التشكيك بشخصية النبي ﷺ يؤدي إلى نسف تراث الأمة الإسلامية بأكملها، فكيف لتراث يعتمد في تأريخه على بعثة النبي ﷺ أن يُتَنَكر لوجود أهم شخصية فيه؟ فنحن كمسلمون ابتدأ تاريخنا من لحظة بعثته ﷺ، فقرآننا بدأ بالنزول وأنارت الدنيا لحظة اصطفاء الله لنبينا الكريم وتكريمنا به بجعله نبيًا لنا.

ومجتمع الصحابة والتابعين وتابعي التابعين ومن بعدهم إلى يومنا هذا، من نحن من دونه ﷺ؟ لا شيء، هباء منثور.

عندما يُتَنَكر لشخصية الرسول ﷺ ما حاجتنا الى صحيح البخاري وصحيح مسلم؟ ما حاجتنا إلى مصنفات كتب الحديث والسير والأعلام الإسلامية التي نقلت لنا سنته بكل تفاصيلها وبأدق الدقائق؟ كيف ينسف هذا بدعوى متهافتة تتنكر لأهم شخصية مرت على الأرض من يوم خلق الله آدم عليه السلام إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها؟

 عجيب والله أمرهم كيف يمتلكون هذه الجرأة على الله ورسوله!

[٣]-إن التنكر والتشكيك به ﷺ يجعل المتلقي بحالة ضياع و تشتت، خصوصًا ذلك الجيل الذي يتلقى الثقافة السائلة، فلا يوجد مفاهيم ثابته لديه؛ لأنه يعيش حالة السيولة المعرفية بكل ما أوتي، فنسف المعتقدات لديه و تبنيها من أسهل ما يكون، فهو اليوم مسلم متشدد غدًا (مسلم كيوت) كما يطلق عليه في عصرنا، إلى أن يصبح إنسان متشكك يرى ألا حقيقة ثابتة، كل شيء قابل للتصديق وقابل للنفي، حتى كبرى الحقائق قد تكون نسبية!، وهو يسير في رحلة للتخلي عن ثوابته شيئًا فشيئًا، فينزع ثابت ويضع مكانه عشرات الشكوك إلى أن يصل في وقتٍ ما إلى اللادينة أو يلحد، ويعتقد أنه قد وصل إلى الحقيقة، ومن ثم هو يقبع في العدم حيث لا شيء سوى العبث واللامعنى.

[٤]-يترتب على النقطة السابقة ضعف الأمة الإسلامية التي تستثمر في شبابها، فعندما يصبح عدد لا بأس به من الشباب متشربًا لكل شبهة عارضة قابلة لأن تنسف دينه ومعتقده من الأساس، فهذا مجتمع يتآكل ويضعف ويصبح نهبًا لكل طامع.

[٥]-وعليه يترتب تأخر النصر الذي وعدنا الله به، فنحن على قناعة أننا إن لم نرى النصر بأعيننا فسوف يراه أولادنا أو أحفادنا أو من يليهم، نحن مؤمنون أن الله سينصرنا، ولكن إذا تكاسلنا وسلمنا عقولنا لشبهات عارضة فحتمًا النصر سيتأخر، فمن الأخذ بأسباب النصر أن نجعل عقولنا وقلوبنا متعلقةً بالقرآن وبسنة رسولنا الكريم وبهدي السلف لا بكلام البشر وفلسفاتهم وأهوائهم.

وأختم بما ابتدأت، نحن نصدق كلام الله، فمن أصدق منه قيلا ومن أصدق منه حديثا؟

الجواب: لا أحد.

{ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}  [الأحزاب: ٤٠].

وكان الله بكل شيءٍ عليما.

كتبته: سماح محمود الخليل


المراجع:

[١]الإجابة القرآنية/ مهاب السعيد.

[٢]مع المصطفى/ سلمان العودة.

[٣]موقع الدرر السنية.

[٤]www.bayanelislam.net/Suspicion.aspx?id=02-01-0001

http://yaqenn.com/ماذا-وراء-تشكيك-هالة-الوردي-في-وجود-محمد/

[٥]https://youtu.be/1wVf1S0RaU8      

 هالة وردي والتشكيك في وجود الرسول اعتمادًا على مخطوطة يونانية/ دكتور سامي العامري

[٦]https://www.saaid.net/Doat/mongiz/15-14.htm

شهادات الكتب السابقة وأتباعها بالنبي ﷺ/ دكتور منقذ السقار


الهوامش :

[١] تراجع هذه الحلقة لمن أراد الاستزادة، فالمقام يطول هاهنا لذكر التفصيلات التي قدمها الدكتور العامري وهي ذات فائدة كبيرة.

[٢] (مع المصطفى-ص١٢)

[٣] (مع المصطفى-ص٦٧)

[٤] (الإجابة القرآنية: ص١١٦)


هل كان المقال مفيداً؟

انقر على النجوم للتقييم

تقييم متوسط 5 / 5. عدد الأصوات 3







مشاركة عبر البريد الإلكتروني