تعزيز اليقين

تأصيل الموقف من الصحابة

الصَّحابيُّ لغةً : مشتقٌ من الصُّحبة ، واصطلاحًا: هو من لَقِي النبيَّ ﷺ مؤمنًا به ، وماتَ على الإسلام ، طالتْ مجالستُه له أو قصرتْ ، روَى عنه أو لم يروِ ، غَزَا معه أو لم يغز.
وصحابةُ النبيِّ ﷺ هم أفضلُ البشرِ بعدَ الأنبياءِ والمرسلينَ ، دلَّ على ذلك القرآنُ الكريمُ وتواترت الأحاديثُ النبويةُ بفضائِلهم ومناقبِهم ، والحالُ التي كانوا عليها شاهدةٌ على فضلِهم وعدالتِهم.

ففي كتابِ اللهِ الكثيرُ من الآياتِ التي زكَّتهم، منها على سبيلِ المثالِ لا الحصر:

  • ما وردَ في سورةِ الأنفال (٦٢){هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِين} إذ امتنَّ اللهُ على نبيِّه بنصرتِه إيَّاه، وبنصرِ المؤمنينَ له وهم الصحابة، فجعلَهم اللهُ أنصارَه وأنصارَ نبيه ﷺ.
  • وفي الأنفال أيضًا (٧٤) قال سبحانه:{وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}، حيث جمعَ اللهُ الفضلَ لفريقيِّ الصحابةِ من المهاجرينَ والأنصارِ.
  • وفي التوبة آية (٢٠) يقول الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ}، وهذا بيانٌ لفضلِ الصحابةِ من المهاجرين، الذين تركوا ديارَهم وأموالَهم طاعةً لله،
  • وفي التوبة أيضًا آية (١٠٠) قال تعالى:{وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}، فيها بيَّنَ اللهُ رضَاه عن السابقينَ من المهاجرينَ والأنصارِ.
  • وفي الفتح (١٨) قال تعالى: {لَّقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا}
  • وفي سورة الفتح أيضاً (٢٩) قال تعالى:{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ}إلى آخر السورة.
  • وفي سورة الحشر (٨) يقول سبحانه: {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ}، وهذه فضيلةٌ للمهاجرين خاصةً بأنهم ما تركوا ديارَهم وأموالَهم إلا نصرةً للهِ ورسولِه ﷺ، وأنهم الصادقون.
  • وفي الحشر أيضًا (٩) قال تعالى: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}، وهو وصفٌ عظيمٌ للأنصارِ ممن آوى الصحابةَ المهاجرين حبًا وكرامةً، بأنهم أهلُ الإيمانِ والإيثارِ.


هذه جملةٌ من الآياتِ التي تتحدثُ عمَّن نصروا النبي ﷺ، وآزروه في أشدِّ المواقفِ صعوبةً ، فكانوا نعمَ العونِ في تبليغِ الإسلامِ ونشرِه، ونقلِه للأجيالِ التالية .

ومِمَّا وردَ من أحاديثِ النبي ﷺ في مناقبهم:

  • عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ:النُّجومُ أَمَنةٌ لِلسَّماءِ، فَإذا ذَهبَتِ النُّجومُ أتى السَّماءَ ما تُوعدُ، وأنا أَمَنةٌ لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة لأُمَّتي فإذا ذهب أصحابي أتى أُمَّتي ما يوعدون“. أخرجه مسلم، ومعناه إنَّ النُّجومَ ما دامَتْ باقيةً فالسَّماءُ بَاقيةٌ، فَإِذا انْكدرَتِ النُّجومُ وَتناثرَتْ في الْقِيامةِ وَهَنَتِ السَّماءُ فَانفطرَتْ وانشقَّتْ وذهبَتْ، وأنا أَمَنةٌ لِأصحابي، أي: مِنَ الفِتَنِ والحروبِ وارتدادِ مَنِ ارْتَدَّ مِنَ الأعرابِ واختلافِ القلوبِ، ونحوِ ذلك مِمَّا أَنذرَ به صريحًا، وقد وقعَ كلُّ ذلك؛ فإذا ذهبَ أصحابي أتى أُمَّتي ما يُوعدونَ مِن ظُهورِ البِدعِ والحوادثِ في الدِّينِ والفِتَنِ، ويُعدُّ هذا الحديثُ مُعجزةً للنَّبِيِّ ﷺ.
  •  وعن عائشة رضي الله عنها قالت: سأَل رجلٌ النَّبيَّ ﷺ أي الناس خيرٌ قال: “القرنُ الذي أنا فيه ثم الثاني ثم الثالث“، أخرجه مسلم.
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالَ رسولُ اللهِ ﷺ:”لا تَسُبُّوا أَصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أَنَّ أَحدكم أَنفق مثل أُحُدٍ ذهباً ما أدرك مُدَّ أحدهم ولا نصيفه“، أخرجه مسلم.
  • وروى الترمذي عن جابر رضي الله عنه قال: قالَ رسول الله ﷺ: “لا يدخل النارَ أحدٌ ممن بايعَ تحتَ الشجرة.
    وغيرُها من الأحاديثِ التي وردتْ في فضائلِ الصحابةِ والتابعينَ رضي الله عنهم، منها عامٌ ومنها خاصٌ بالمهاجرين ومنها خاصٌ بالأنصارِ ومنها خاصٌ بالآحاد فردًا فردًا، ومنها القطعُ لأحدِهم بالجنَّة مطلقًا، ومنها القطعُ لبعضهم بمجاورةِ رسولِ اللهِ ﷺ في الجنة … إلخ.

ومِمَّا وردَ من أقوالِ الصحابةِ بعضهم في بعض:

  • ما أوردَه شيخُ الإسلام ابن تيمية في منهاجِ السنَّة من قولِ عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: ” إِنَّ اللهَ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ ، فَوَجَدَ قَلْبَ مُحَمَّدٍ ﷺ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ ، فَاصْطَفَاهُ لِنَفْسِهِ ، وابْتَعَثَهُ بِرِسَالَتِهِ ، ثُمَّ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ بَعْدَ قَلْبِ مُحَمَّدٍ ﷺ ، فَوَجَدَ قُلُوبَ أَصْحَابِهِ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ ، فَجَعَلَهُمْ وُزَرَاءَ نَبِيِّهِ ، يُدافعونَ عَن دِينِهِ ، فَمَا رَأَى الْمُسْلِمُونَ حَسَنًا فَهُوَ عِنْدَ اللهِ حَسَنٌ، وَمَا رَأَوْا سَيِّئًا فَهُوَ عِنْدَ اللهِ سَيِّء”.
  • وقولُ عبدِ اللهِ بنِ عمرَ رضيَ اللهُ عنهما:”مَن كان مُستَنًّا؛ فَلْيَستَنَّ بمَن قد مات؛ أولئكَ أصحابُ محمدٍ ﷺ، كانوا خيرَ هذهِ الأمَّةِ، أبرَها قلوبًا، وأعمقَها علمًا، وأقلَّها تكلفًا، قومٌ اختارَهُم اللَّهُ لصحبةِ نبيه ﷺ، ونقلِ دينِه، فتشبَّهُوا بأخلاقِهِم وطرائقِهم، فهم أصحابُ محمدٍ ﷺ كانوا على الهدى المستقيم، واللهِ ربِّ الكعبةِ”. رواه أبو نعيم في حلية الأولياء (١/٣٠٥-٣٠٦).

 

ومِمَّا وردَ من أقوالِ التابعينَ في أصحابِ رسولِ اللَّهِ ﷺ:

  • ما رواه الإمامُ أحمدُ عنْ قتادةَ بنِ دعامةَ رحِمَهُ اللهُ أنَّهٌ قالَ: (أحَقُّ مَنْ صَدَّقْتُمْ أصْحَاب رَسولِ اللَّهِ ﷺ الذين اخْتَارَهم اللهُ لصُحْبةِ نَبيِّه وإقامَةِ دينهِ).
  • ورُويَ عنْ حميد بنِ زياد أنَّه قالَ: (قلت يومًا لمحمد بن كعب القرظي: ألا تخبرني عن أصحاب الرسول عليه السلام فيمَا كَانَ بَيْنهُم؟ وأرَدْتُ الفِتنَ. فقالَ لي: إنَّ اللهَ تعالى قد غَفَرَ لجميعِهم، وأوْجَبَ لهم الجنَّةَ في كتابِه محسنَهم ومسيئَهم، قلْتُ له: وفي أيِّ موضعٍ أوْجَبَ لهم الجنةَ؟ قالَ: سبحانَ اللهِ! ألا تقرأُ قولَهُ تعالَى: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ } [لتوبة: ١٠٠] إلى آخر الآية !
    فأوجبَ أن لجميعِ أصحابِ النبيِّ عليه السلام الجنَّةَ والرضوانَ، وشرَطَ على التابعينَ شرطًا شرطَه عليهم، قلتُ: ومَا ذَاكَ الشرطُ؟ قالَ: اشْتَرطَ عليهم أنْ يتبعُوهم بإحسانٍ في العملِ وهوَ أنْ يقتَدُوا بهم في أعمالِهِم الحسنةِ، ولا يقتدُوا بهم في غيرِ ذلك، أو يُقَالُ: المرادُ أنْ يتَّبِعُوهم بإحسانٍ في القولِ، وهوَ أنْ لاَ يقولوا فيهم سوءًا، وأن لا يوجِّهوا الطعنَ فيمَا أقدَمُوا عليه، قالَ حميد بن زياد: فكأنِّي ما قرأتُ هذه الآيةَ قط.


ومِمَّا وردَ من أقوالِ أتباعِ التابعينَ فمَنْ بعدَهُم في أصحابِ رسول الله ﷺ:

  • ما روَاه البيهقيُّ عن الإمامِ الشافعيِّ رحمَه اللهُ أنَّه قالَ: (وقَدْ أثنَى اللهُ تباركَ وتعالَى على أصحابِ رسولِ الله ﷺ في القرآنِ والتوراةِ والإنجيلِ، وسَبَقَ لهمْ على لسانِ رسولِ اللَّهِ ﷺ من الفضلِ مَا ليسَ لأحدٍ بعدَهم، فرحِمَهم اللهُ وهنَّاهُم بِمَا آتاهُم مِن ذلكَ، ببلوغِ أعلَى منازلِ الصديقينَ والشهداءِ والصالحينَ، هم أدَّوا إلينا سنَنَ رسولِ اللهِ ﷺ، وشاهدُوه والوحيُ ينزلُ عليه، فعلمُوا ما أرادَ رسولُ اللهِ ﷺ، عامًا وخاصًا وعزمًا وإرشادًا، وعرفُوا من سننِه ما عرفنَا وجهلنَا، وهم فوقَنَا في كلِّ علمٍ واجتهادٍ، وورعٍ وعقلٍ اسْتُدْرِكَ به علمٌ واستُنْبطَ به، وآراؤهم لنا أحمد وأولى بنا مِنْ آرائِنَا لأنفسِنَا –والله أعلم–.
    ما سَبقَ ذكرُه غيضٌ من فيضٍ فيمَا وردَ عن فضائلِ الصحابةِ، لكنَّهم على علوِّ منزلتِهم بشرٌ ليسوا بمعصومينَ، وقَعَ بينهم نزاعاتٌ بلغَتْ أشدَّها بعدَ مقتلِ عثمانَ رضيَ اللهُ عنه، وصلَتْ حدَ الاقتتالِ في صِفَّين والجمل ؛

لذا وضعَ أهلُ العلمِ ضوابطَ تضبطُ موقفَ المسلمِ مِمَّا وقعَ بينهم، مثل :
– الإقرارُ بمكانتِهم العظيمةِ من جهادٍ وعبادةٍ وأعمالٍ مكفِّرةٍ لما وقعَ منهم، وقد تقدَّمَ ذكرُ بعضِ أدلةِ ذلكَ من الكتابِ والسَّنةِ وإجماعِ السلفِ، ومِنْ ثَمَّ فَهُمْ أحقُّ النَّاسِ أن يُلتمَسَ لهم أحسنُ الظَّنِ وأفضلُ المخارجِ لِمَا ثبتَ صدورُه عن بعضِهم، بعدَ تحرِّي الأخبارِ الصحيحةِ عنهم وتجنبِ مروياتِ الكذبِ والافتراءِ.
قال يحيى بن أبي بكرٍ العامري: ” وطريقةُ العارفينَ الاعتذارُ عن المعائبِ، وطريقةُ المنافقينَ تتبُّعُ المثالِبِ، وإذا كانَ الألزمُ من طريقةِ الدِّينِ سترَ عوراتِ عامَّةِ المسلمينَ، فكيفَ الظَّنُ بصحابةِ خاتمِ النبيينَ ﷺ؟”.
وقالَ ابنُ تيميةَ في بيانِ معتقدِ أهلِ السُّنَةِ: ” ويُمسكونَ عمَّا شجرَ بين الصحابةِ، ويقولون: إنَّ هذه الآثارَ المرويةَ في مساويهم منها ما هو كذبٌ، ومنها ما قد زِيدَ فيه ونقصَ وغُيِّر عن وجهِه، والصحيحُ منه هم فيه معذورون، إما مجتهدون مصيبون، وإما مجتهدون مخطئون”.
و قالَ النوويُّ: ” ومذهبُ أهلِ السَّنةِ والحقُ إحسانُ الظَّنِ بهم، والإمساكِ عمَّا شَجَرَ بينهم، وتأويلُ قتالِهم، وأنَّهم مجتهدون متأولون لم يقصدوا معصيةً، ولا محضَ الدُّنيا”.

 إذن يجبُ صيانةُ القلمِ واللسانِ عن ذكر ما لا يليقُ بهم، وعدمُ الخوضِ فيما وقعَ بينهم من خلافاتٍ على سبيلِ التَّوسعِ وتتبُّعِ التفصيلاتِ ونشرِها، امتثالًا لأمرِ رسول اللهِ ﷺ :” إذا ذُكِرَ أصحابي فأمْسِكُوا، وإذَا ذُكِرَتِ النجومُ فأمسِكوا، وإذا ذكر القدَرُ فأمسكوا“. أخرجه الطبراني، وصححه الألباني.

وسُئِلَ عمرُ بنُ عبدِ العزيزِ عن القتالِ الذي وقعَ بينهم، فقال: “تلكَ دماءٌ طهَّرَ اللهُ يديَّ منها؛ أفلا أطهِّرُ منها لساني؟ مثلُ أصحابِ رسول الله ﷺ مثلُ العيونِ، ودواء العيون ترك مسها”.

وقال القرطبي: ” لا يجوز أن يُنسبَ إلى أحدٍ من الصحابة رضي الله عنهم خطأً مقطوعًا به؛ إذ كانوا كلهم اجتهدوا فيما فعلوه، وأرادوا الله عز وجل، وهم كلهم لنا أئمة، وقد تُعُبِّدنا بالكف عما شجر بينهم، وألا نذكرَهم إلا بأحسنِ الذكرِ لحرمةِ الصحبةِ، ولنهي النبي ﷺ عن سبِّهم، وأنَّ اللهً غفرَ لهم، وأخبرَ بالرضا عنهم”، ومن ثمَّ فأولى بنا الترضِّي عنهم أجمعين، والدعاءُ والاستغفارُ لهم امتثالًا لقول الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ}[سورة الحشر ١٠]
– قال أبو عبد الله بن بطة: ” نكفُّ عمَّا شجَرَ بين أصحابِ رسول الله ﷺ وقد شَهِدوا المشاهدَ معه، وسبقوا الناسَ بالفضلِ فقد غفرَ الله لهم، وأمركَ بالاستغفارِ لهم، والتقربِ إليه بمحبتهم، وفرضَ ذلك على لسانِ نبيه، وهو يعلمُ ما سيكون منهم أنهم سيقتتلون، وإنما فُضِّلوا على سائر الخلق؛ لأن الخطأ العمد قد وُضِعَ عنهم، وكل ما شجر بينهم مغفورٌ لهم”.

أجمع العلماءُ على حرمةِ سبِّ الصحابة أو الطعنِ فيهم، قال ابن كثير: ” فقد أخبرَ الله العظيمُ أنه قد رضي عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسانٍ؛ فيا ويل من أبغضَهم، أو سبَّهم، أو أبغضَ أو سبَّ بعضَهم!”.

وقال الإمامُ أحمد: ” إذا رأيتَ الرجلَ يذكرُ أحدًا من أصحاب رسول الله ﷺ بسوءٍ فاتهمه على الإسلام”؛ وذلك لما يترتب عليه من لوازمَ فاسدةٍ كمَا بيَّنها الشيخُ ابن عثيمين، فسبُّ الصحابةِ ليسَ قدحًا فيهم فقط، بل قدحٌ في النبيِّ ﷺ حيث كانوا أصحابَه وأمناءَه وخلفاءه على أمَّته من شرارِ الخلق، وقدحٌ في النبي ﷺ من وجهٍ آخرَ وهوَ تكذيبُه فيمَا أخبرَ به من فضائلِهم ومناقبِهم، وقدحٌ في شريعةِ الله ؛ لأنَّ الواسطةَ بيننا وبين رسولِه ﷺ في نقلِ الشريعةِ هم الصحابة، فإذا سقطتْ عدالتُهم لم يبقَ ثقةٌ فيما نقلوه من الشريعة ، وقدحٌ في الله سبحانه حيث بعثَ نبيَّه ﷺ في شرارِ الخلق، واختارَهم لصحبَتِه ، وحمْلِ شريعتِه ونقلِها لأمَّتِه ، فانْظُرْ ماذا يترتَّبُ من الطَّوامِّ الكبرى على سبِّ الصحابةِ رضي الله عنهم !

وختامًا، فأهلُ السُّنة وسطٌ بينَ ما عدَاهم من الطوائفِ، يعرفون لأهلِ بيتِ النبي ﷺ وصحابتِه قدرَهم، ويحبُّونَهم جميعًا، ولا يغالونَ فيهم مدَّعِينَ عصمَتهم، ويسكتونَ عمَّا شجَرَ بينهم، ويتبرَّءون ممَّن سبَّهم وانتقَصَهم.

0

الكاتب: شيماء مجدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى