خاتمة:

              لم ينعقد عزمي على كتابة ما مضى من وسائل كشف الخطأ في الاستدلال عامة، وفي الشبهات الفكرية خاصة، إلا بعد أن رأيت أنّ أكثر ما هو مكتوب في باب المغالطات وأخطاء الاستدلال لا يُوصل إلى نتيجة مثمرة في التعامل مع الإشكالات العقدية والفكرية. وقد اختصرتُ العبارة، وأكثرتُ من … تابع قراءة خاتمة: